منتدى اللورد الشامل


www.ellord.logu2.com
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السلام مع ( اسرائيل )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
medo2008




العمر : 29
البلد : مصر -مدينة
العمل : طالب
تاريخ التسجيل : 25/04/2008

مُساهمةموضوع: السلام مع ( اسرائيل )   28th مايو 2008, 8:12 pm

فور التفكير في ايجاد سُبل للسلام مع ( اسرائيل )ff: ff: من أي طرف عربي.... لا بُد و أن يكون جاهزاً في ذهن من لديه أمل (و هو واهم ) أو يُفكر في احتمال ذلك.....لا بد و أن يدور في ذهنه السؤال التالي


هل لدى اسرائيل قابلية أو حتى ان أرادت, امكانية للسلام



الجواب على هذا السؤال سهل و بسيط و ليس به أي نوع من التعقيد أو البُهم و هو أنه



(من المستحيل السلام مع اسرائيل )


و ذلك لأسباب عدة و ببديهية لا تُرد و منطق واضح و حجج دامغة

لماذا اذاً هذا المستحيل

الجواب في البديهيات التالية:

1-اذا رجعنا الى أساس و سبب وجود هذا الكيان, نجد أنه لا يوجد غير سبب واحد وحيد لوجوده ألا و هو القوة بكل ما تعنيه و ما يرافقها من أسباب و مظاهر كالعنف,الارهاب,الظلم,البطش,الغرور,الكبرياء,التمادي الخ أي القوة المطلقة بكل ما تعنيه .

2-هذا الكيان اذا أراد التحول الى السلم لا بد و أن يتخلى عن القوة كأسلوب للتعامل مع مواطنيه و جيرانه, أي يجب أن تتعامل مع كل هذه الأطراف باحترام و حسب أعراف و قوانين عادلة و هذا بالذات سوف يكون من أول أسباب زواله, لأن التعامل مع الأطراف و الدول سلمياً يجب أن يكون ‘لى أساس عادل و لاشيئ في هذا الكيان أُقيم على العدل لذا يجب اعادة صياغته من جديد و حسب أُسس عادلة.

3-اذا لجئت اسرائيل الى السلم **بيل الى العيش مع جيرانها و مواطينيها عندها وُجب عليها انصاف هذه الأطراف و اعادة حقوقهم و اعترافها بتساوي الحقوق بين مواطنيها عرباً و يهود و مع عودة اللاجيئن المغتصبة أراضيهم الى ديارهم و عودة حقوقهم لهم و كذلك اعطاء فُرص متساوية لكافة مواطينها,ماسبق أيضا مجموعة أسباب لزوال هذا الكيان و ذوبانه في المنطقة كبلد يعود كما كان أسمر اللون و شرقي الملامح و بالتالي تُصبح دولة غير دولة( اسرائيل )

لذالك نعود الى ما سبق و قلنا أنه اسرائيل سوف تكون ما كانت قوتها , عنفها,بطشها و ارهابها و سوف تزول عند زوال هذا السبب و لذلك بشكل واضح سوف لن تتخلى عن وجودها و أي تفاوض سلمي معها لا يعني سوى هذا الهدف ألا و هو ترك القوة و الجنح الى السلام كأسلوب للتعامل و هذا يعني زوالها و بالتالي لن تقبل ذلك أبداً.

لذلك نرى و من خلال تجارب السنين أنه من المستحيل أي اتفاق مع هذا الكيان فهو و للأسباب المذكورة لا يحترم أي معاهدة أو اتفاق و كما نرى مسيرته أنه يجب أن يعيش دوما حسب متغيرات هو يفرضها دائماً و بقوته المتمكن منها ( الى حين ) و يفرض الظروف المناسبة لمصالحه في كل وقت و مع أي طرف لا عباً مع الأطراف الواهمين بين الوعود الكاذبة و بطش القوة و يتعامل بنفس الحقارة, الكراهية و العداء مع كل الأطراف حتى و ان وُهم بعضهم ابتسامة أنيابه الكشرة الواضحة.

و كذلك لما ذكرنا سالفاً نجد أن هذا الكيان يعيش دوماً بلا حدود و بسبب استعماله للقوة يشعر بانفراده و من حقه استعمال هذه القوة أيضاً بلا حدود طالما هناك من الواهمين و الزاحفين خلف سراب السلام وهذا الكابوس الذي لن ينتهي الا بالاجبار و القوة, قوة العدل و الانصاف.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السلام مع ( اسرائيل )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اللورد الشامل :: الاقـسـام الـعـامـة :: منتدى الـعـام-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
الايمان ترددات رمضان مبارك بوجى الافلام مصرية وطمطم اللورد الاطفال الحكمة الاسود افيشات قناة الشيخ الشامل برنامج تردد مشاهده اجمل الخاتم النايل القديمه التحميل زهرة السعودى