منتدى اللورد الشامل


www.ellord.logu2.com
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
انشرنا على المواقع الاجتماعية :
FacebookTwitterEmailWindows LiveTechnoratiDeliciousDiggStumbleponMyspaceLikedin

شاطر | 
 

 رمضان هو المتحدث فماذا يقول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساره


avatar

العمر : 31
البلد : الزقازيق
العمل : معلمه
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رمضان هو المتحدث فماذا يقول   28th أغسطس 2009, 6:05 pm





لقد اعتاد الكُتّاب والوعّاظ والخطباء أن يتحدثوا عن رمضان ، ويبينوا ح-----مَه وأحكامه وأسراره ، فماذا لو كان رمضان هو المتحدث ، فماذا سيقول لنا ؟
أترككم معه الآن ليتحدث إليكم :
أيّها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها .
أنا رمضان ، سيد شهور العام .
سلام عليكم ورحمته وبركاته .... أما بعد :
فإني أحمد الله إليكم، الذي لا إله إلا هو ، ولا رب سواه، وأصلي وأسلم على البشير النذير، والسراج المنير، محمّد بن عبد الله، المبعوث رحمة للعالمين ، وحجة على الخلق أجمعين .

أيّها المسلمون .. أكتب لكم رسالتي هذه ، وجسد الأمة الإسلامية ينزف دماً صبياً في مواضع كثيرة منه وكلما رقأ منه جانب ، نزف جانب آخر ...
ومواضع أخرى من جسد الأمة قد خُدرت ، فهي شبه معطلة ، لا تقوي على الحركة، ولا يُحسب لها أيّ حساب ..
وقوى الشر والطغيان تسرح وتمرح في كثير من بقاع الأرض ،بلا حسيب ولا رقيب، وليس السبب كامن في العدو نفسه، وكثرة عدده وعدته ، وإنما السبب كامن في نفوسكم أيها المسلمون : (( قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )) (آل عمران: 165) .
فإذا غيّرتم ما بأنفسكم ، غيّر الله ما بكم ..

وإني ما جئتكم إلا لأغير ما بأنفسكم ، فهلاساعدتموني على ذلك .
أيها المسلمون : إني ما جئتكم لتجعلوني موسماً لملء بطونكم بأصناف الطعام والشراب .. ولا جئتكم لتجعلوا ليلي نهاراً، ونهاري ليلاً ، وتقطّعوا ساعاتي الثمينة باللهو واللعب، والنظر إلى ما حرم الله .. !
ف أدركتم الحكمة من مجيئي إليكم . .

أيها المسلمون : تعلمون بارك الله فيكم أن الله قد خصني بمزايا كثيرة دون سائر الشهور ..
ففي لياليّ المباركة أنزل القرآن العظيم ، هدي للناس ، وبينات من الهدى والفرقان ، وإن خير ما قضيتم به أوقاتكم في أيامي ولياليّ المباركة ، تلاوة آيات القرآن وتدبرها والعمل بها ..
ومن مزايا التي خصني الله بها ، تصفيد الشياطين ومردة الجن ، فلا يصلون إلى ما كانوا يصلون إليه قبل رمضان، وإنها – والله – لفرصة عظيمة لمن أراد التحرر والانطلاق من أسر الشياطين، والدخول في حصن الله الحصين، ليبدأ حياة جديدة بعد انتهاء أيامي القلائل ..

ومن مزاياي، أن أبواب الجنة تفتّح بدخولي، وأبواب النار تغلّق ، فأي فرصة أعظم من هذه الفرصة ..!!
ومن الذي تفتّح له أبواب الجنة، ويدعى إلى ما فيها ، فيأبى إلا الوقوف على أبواب النار المغلقة، وانتظار فتحها ؟! ..
وإن من أبرز مزاياي، أن الله خصني بليلة هي خير من ألف شهر، ألا وهي ليلة القدر .. وقد خصكم الله بهذه الليلة دون سائر الأمم لتعوضوا ما فاتكم من طول أعمارهم، وقصر أعماركم ...
لو عُرض على موظف منكم إن يجتهد في ليال معدودة ، ويعمل بجد واجتهاد ، مقابل راتب ثلاث وثمانين سنة ، أترون هذا الموظف يتردد لحظة في قبول هذا العرض الخيالي .. فما بال كثير من الناس اليوم يرفضون عرض الله لهم في كل عام، ويرضون لأنفسهم بالحرمان والشقاء .

أيها المسلمون : إني لم أكن في يوم من الأيام شهر البطالة وملء البطون والنوم والكسل إلا في هذه الأزمنة المتأخرة ..
رجعتم إلى تأريخ أسلافكم العظام لتروا ما صنعوا في أيامي المباركة.
هل نسيتم بدراً ، وفتح مكة ، واليرموك وحطين، إنها بطولات تحققت في رمضان .. ولم تكن هذه البطولات والانتصارات لتتحقق في أرض الواقع، لو لا أنها تحققت أولاً في نفوس أولئك المؤمنين، على أهوائهم وشهواتهم فمتى انتصرتم أيها المسلمون اليوم على أنفسكم وأهوائكم، نصركم الله على أعدائكم ، وعاد لكم عزكم ومجدكم المسلوب ..

أيها المسلمون : تذكرون وأنتم تمتنعون عن الطعام والشراب ، وتقاسون ألم الجوع في هذه الأيام ، ثم تنعمون بعد ذلك بأنواع الطعام والشراب حتى تقاسون ألم التخمة – تذكروا إخواناً لكم في بقاع كثيرة، لا يحدون ما يسدون به رمقهم، ليس في هذه الأيام فقط، بل على مدار العام ..
لقد زرت أقواماً كثيرين ، يستوي عندهم رمضان وغيره ، فهم صائمون على الدوام ، إلا من بضع فتات يلتقطونه من المزابل، أو من عند أبواب بعض الأغنياء، أو ما تمدهم به منظمات الصليب الأحمر مع نسخ الإنجيل ، والقليل الذي يأتي من بعض الدول الإسلامية ..وبعضهم لم يجد إلا النمل ليأكله ..!!

أيها المسلمون : إن الأحداث اليوم تتسارع بشكل مخيف، والعالم يكاد يشتعل ناراً ، فما لي أرى أكثركم مستغرقاً في نوم عميق ! .. أما آن للنائم أن يستيقظ، .. أما آن للغافل أن ينتبه من غفلته ؟
إني شهر التقوى .. وشهر الشفافية، فما يبلغ العبد من الشفافية، مثل ما يبلغ في هذا الشهر، فمن لم يستيقظ الآن ، فمتى تستيقظ ؟! .
إن الله – سبحانه وتعالى – تكفل بنصر دينه ، وإعلاء كلمته ، وقد تكاثرت البشائر بذلك ، لكن سنة الله تعالى جرت بأن هذا الدين لا ينتصر إلى برجال مؤمنين ، أذلة على المؤمنين، أعزة على الكافرين، يجاهدون في سبيل الله، ولا يخافون لومة لائم، فكونوا أنتم هؤلاء الرجال، لتنالوا هذا الشرف، وإلا فإن الله عز وجل سيستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم .
إياكم أن تحتقروا أنفسكم، وترضوا بالهوان والذل، فإنكم إن كنتم مع الله ، وكان الله معكم، كنتم أنتم الأعزة، وإن كادكم جميع من في الأرض ، المهم أن تصدقوا مع الله، وتكونوا معه بقلوبكم وقوالبكم، وحينئذ يتنزل نصر الله لكم .

وختاماً
أودعكم وأسأل الله عز وجل كما بلغكم أول أيامي، أن يبلغكم آخرها ، ويقبل منكم كل عمل صالح أودعتموه فيّ ، إنه سميع مجيب .

وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه وسلم ,,,


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معتز اللورد


avatar

البلد : الـقـاهـرة
العمل : عمل ربنا
تاريخ التسجيل : 05/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: رمضان هو المتحدث فماذا يقول   29th أغسطس 2009, 4:37 pm

اشكرك يا ساره
ملحوظة بسيطة احب اوجهه اليكى يا ساره ان اتمنى عدم الاطالة
فى المواضيع لسرعة قرئتها وعدم الاطالة على الجميع وشكرا لكى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ التوقيع الشخصي ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان هو المتحدث فماذا يقول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اللورد الشامل :: الاقـسـام الـعـامـة :: منتدى الاسـلامـي-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية