منتدى اللورد الشامل


www.ellord.logu2.com
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohsen hassan




العمر : 62
البلد : مصر / مدينة نصر
العمل : محاسب بهيئة دولية
تاريخ التسجيل : 04/04/2010

مُساهمةموضوع: عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة    12th أغسطس 2010, 9:14 pm


عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة أو الوظائف
" الوظيفة عبودية القرن العشرين"

كثير منا يظنون أن العمل الشاق والمنهك هو وسام يعلقه الموظف على صدره ، أو ميدالية ذهبية يفوز بها الموظف الذي لا يعلم أنه يعيش تماماً مثلما كان العبيد يعيشون أيام الفراعنة ..
فعلى الرغم من أن كل من شارك في بناء الأهرامات كان يجب عليه أن يشعر بالعز والفخر لأنه كان يبني أعظم بناء في تاريخ البشرية إلا أنه في كل الحالات كان يعلم أنه عبد ليس إلا .
يقضي الموظف منا معظم حياته في الوظيفة إلا أن ذلك قلّما يؤثر إيجاباً على حياته ..

فما هي حقيقة العمل ؟
والأهم من ذلك ما هي حقيقة الحياة ؟

معظم الذين يعيشون الوظيفة يشربون قهوة سوداء (دون سكر) كل صباح ، ليس لأنهم مرضى بالسكري بل لأنهم يعلمون أنهم سيصابون به حتماً في يوم ما ...
يشربونها سوداء لينعشوا ذاكرتهم التي خانتهم عندما حاولوا أن يتذكروا من هم أو بالأحرى ما هم ..
يفتخرون بأنهم يتحدثون الإنجليزية .. والإنجليزية فقط ، وإذا استرقت النظر إلى ملاحظاتهم التي يدوّنونها خلال الاجتماعات الطويلة تجدها بالإنجليزية أيضاً ، حالهم في ذلك حال الغراب الذي حاول أن يقلد مشية العصفور فلم يفلح ، وعندما أراد أن يعود غراباً لم يفلح أيضاً ..

عندما دخلت التكنولوجيا حياة الإنسان تفاءل الجميع بها وراهن الخبراء أنها ستكون الأداة التي تنقل الإنسان من الشقاء إلى السعادة ، وأن كل شيء سيكون ممكناً (بضغطة زر ) ..
إلا أن أحداً لم يتوقع أن تسيطر هذه الأزرار على حياتنا وعلى موتنا أيضاً ..
أصبح الموظف الناجح محكوماً عليه بحمل أجهزة الاتصال المباشر بالبريد الإلكتروني (Black Berry )..
وإذا ما سافر فإنه مجبر (اختيارياً) على التأكد من أن غرفته بها خط للاتصال بالإنترنت ، بل إن البعض لا يسافر على طائرة إلا إذا كان بها اتصال بالإنترنت ..
ومن ملامح هؤلاء أنهم يجلسون في مكاتبهم حتى بعد انتهاء الوقت الرسمي للعمل لا لشيء إلا لأنهم يشعرون أنه ليس هناك مكان آخر يذهبون إليه ، ولو استطاعوا لاستأجروا غرفاً مجاورة تماماً لمكاتبهم حتى لا يفارقوها يوماً..

"إذا كنت تعمل لكي تعيش فاعلم أنك تعمل لتموت "

لكل منا أسبابه الخاصة التي تدفعه إلى الاستماتة في العمل ، و في دراسة قام بها مركز دراسات "موازنة الحياة مع العمل" الأمريكي تبين أن هناك خمسة أسباب لذلك :

أولها : أن يكون لدى الإنسان تحدٍ في عمله يريد أن يتغلب عليه .
وثانيها : أن يكون عمله مصدر إلهامه وحماسه في الحياة .
وثالثها : أن تكون العوائد المادية من عمله عالية جداً أو مرضية ..
ورابعها : أن يحب الموظف زملاءه حباً جماً لدرجة أنه لا يستطيع أن يفارقهم ساعة .
وآخرها : هو تحقيق الموظف لذاته من خلال إنجازه لمسؤوليات العمل ..

وأياً كانت هذه الأسباب فإنها تؤدي إلى (اشتراكية الوظيفة) أي إشراك الحياة في الوظيفة وسيطرة الأخيرة على جميع جوانب الإنسان .

إن الهدف الحقيقي من الحياة - في رأيي - هو السعادة ..

فحتى عبادتنا لله سبحانه وتعالى تنبع من شعورنا بالرضى النفسي تجاه أنفسنا عندما نقوم بذلك ، فنحن نعبده لندخل الجنة وبالتالي لتحقيق السعادة ، ونؤدي فرائضه لنشعر بالطمأنينة والراحة النفسية ولنعقد سلاماً داخلياً مع نفوسنا... أي لنحقق السعادة .
وإذا كان كل شيء نقوم به في حياتنا هدفه تحقيق السعادة فلماذا إذن نستميت في أعمالنا التي (يخيّل) لنا أنها ستسعدنا في يوم ما وهي تزيدنا شقاءً يوماً بعد يوم؟

كلما أتذكر هذه الحقيقة أقول في نفسي :
"سأجلس مع أبنائي وأتفرغ لهم أكثر عندما أحصل على ترقية" وها أنا حصلت على مجموعة من الترقيات ولم يزدني هذا إلا بعداً عن أسرتي وعائلتي... وعن نفسي أيضاً فبت لا أعرف من أنا ولا ما أريد أن أحققه في حياتي القصيرة .

قبل عدة سنوات قامت شركة IBM بتخصيص مبلغ 50 مليون دولار لطرح برامج توازن بين حياة الموظف وبين وظيفته، وكان أحد هذه البرامج هو العمل بالإنجاز أو مؤشرات الأداء وليس بالحضور إلى مكاتب المؤسسة ، فلا يهم المؤسسة إن كان الموظف على مكتبه في الوقت المحدد أم لا وكل ما يهمها هو أن ينجز عمله في الوقت المحدد حتى أصبح أكثر من 40% من موظفي IBM يعملون اليوم خارج مكاتب الشركة ، سواءً من منازلهم أو من مقاهي الإنترنت أو أي مكان في الدنيا .
أما شركة American Century Investments فلقد خصصت ميزانية لشراء أدوات للرياضة المنزلية لكل موظف - دون استثناء - ليستطيع الموظف أن يحافظ على لياقته البدنية وبالتالي يعيش بصحة جيدة ، وكلتا هاتين الشركتين تقولان إن إنتاجيتهما ارتفعت بعد تطبيق هذه البرامج التي تسعى لطرح توازن بين حياة الموظف وبين وظيفته .
إذا كنت ممن يطيلون الجلوس في مكاتبهم بعد العمل فأنت عبد جديد ..
وإذا كنت حين تضع رأسك على وسادتك تفكر بأحداث يومك في العمل فأنت عبد جديد ..
وإذا كان أعز أصدقائك هو أحد زملائك في العمل فأنت لا شك عبد جديد..

الفرق بين العبيد الجدد والعبيد القدماء

أن القدماء كانوا مرغمين على طاعة أسيادهم وتنفيذ أوامرهم ..
أما العبيد الجدد فإنهم يظنون أنهم مرغمون على تنفيذ أوامر أسيادهم (مديريهم) إلا أنهم في الواقع ليسوا إلا عبيداً لهذه الفكرة فقط، ...
وهم أيضاً عبيد لأوهامهم التي تقول لهم إنهم سيكونون يوماً ما عبيداً أفضل !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
D yen



العمر : 29
البلد : مصر
العمل : لا
تاريخ التسجيل : 08/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة    13th أغسطس 2010, 7:38 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
[size=24][/size]
فى البدايه كل الشكر والتقدير لى حضرتك و
كل ربنا يسعدك يارب ويجعل ايامك كلها رمضان وأعياد

وبشكرك جدا جدا جدا جدا جدا
على سؤالك و كنت سعيده جدا برساله حضرتك
ربنا يحفظك من كل مكروه يارب

ومزيد من النجاح والموضوع هايل جدا جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohsen hassan




العمر : 62
البلد : مصر / مدينة نصر
العمل : محاسب بهيئة دولية
تاريخ التسجيل : 04/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة    14th أغسطس 2010, 10:25 am

الأخت الفاضلة / دينا

اخيرا سوف نتواصل مرة ثانية - مرورك زاد الموضوع اشراق - تقبلى تحياتى وكل سنة وانتى طيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
D yen



العمر : 29
البلد : مصر
العمل : لا
تاريخ التسجيل : 08/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة    14th أغسطس 2010, 12:50 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

وحضرتك بخير يارب

وتسلم ايدك على الموضوعات الهايله والمعلومات القيمه

شكرا جدا جدا جدا

ومنتظره المزيد

ورمضان كريم

تقــــــــــبل تحـــــــــــــــياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابووئام



العمر : 34
البلد : السودان
العمل : موظف
تاريخ التسجيل : 24/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة    13th سبتمبر 2010, 5:32 pm

شكرا على المو ضوع الهايل وربنا اديك الصحه والعافيه ..صحيح الى بنو الاهرام كانو عبيد ولاكن الان الوضع مختلف لاننا الان مسلمين والاسلام حرم العبوديه لغيرالله . ولوا كان فى العمل الوظيفى عبوديه لحرمه علمائنا .اخى محسن اكيد ان لديك اولاد وهم يحتاجون للاكل والشرب والبس وكل متطلبات الحياه ولكى تلبى لهم زلك لابد ان تعمل ؟ والعمل عباده لله لانه من اجل تربية اطفالنا لان الله اوصانا بهم ولو كان الموظف عبد فما قولك فى الزين يبيعون فى الشوارع والطرقات .وفقك الله .. وتقبل تحياتى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohsen hassan




العمر : 62
البلد : مصر / مدينة نصر
العمل : محاسب بهيئة دولية
تاريخ التسجيل : 04/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة    13th سبتمبر 2010, 8:13 pm

يا أخ أبو وئام - عبودية الوظيفة شئ وعبودية الرق وتجارة الرقيق شئ آخر - العبودية هنا المقصود بها أن تكون كل تصرفاتك فى اتجاه واحد وهو الوظيفة والترقية والعلاوة والمرتب - لا تفكر متى سوف تخرج من فوق هذه القضبان - الذين يبيعون فى الشوارع والطرقات لا يطمع احدهم الا فى أن يبيع اكبر شئ من تجارته ولا يطمع الا فى تغير صنف البضاعة والمكان الذى يبيع فيه وهذه هى الترقية بالنسبة له - هل كل دورك الان ان تعمل لكى يأكل اولادك ويلبسوا أين انت من كل ذلك لقد انهيت الجامعة وتوظفت متى سوف تعيش حياتك متى سوف تقتطع جزء من وقتك لتخرج من كآبة هذه الوظيفة
يا صديقى عمرى الان 56 سنة وأعمل منذعام 1975 واعمل بهيئة دولية لم يكن بها حضور وانصراف وليس لها مواعيد عمل والمفروض ان مواعيد العمل 8 ساعات ولكن كان العمل يستغرق اكثر من 20 ساعة يوميا ولفترات طويلة وكنا فى منتهى السعادة لاننا لم نكن محكومين بقيود الوظيفة وهى المواعيد والاجازات والترقيات والعلاوات والمرتبات بل كانت المكافأة لنا مأمورية لدولة أوروبية - كانت تدار بعقول متحضرة وليست كالان تدار بعقول متحجرة
اشكر لك اهتمامك وتقبل تحياتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابووئام



العمر : 34
البلد : السودان
العمل : موظف
تاريخ التسجيل : 24/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة    13th سبتمبر 2010, 11:55 pm

اشكرك ياعم محسن على التوضيح نعم اعمل من اجل اولادى وانا اغيب عنهم يومين واكون معهم مثلهن ولاكن رقم زلك هناك شى غريب يحصل معى وهو لما ازهب الى المنزل تكون عندى عدم الرغبة فى الرجوع الى العمل . ولما ازهب الى العمل يكون عندى عدم الرغبة فى الزهاب الى المنزل فياخزنى الحنين الى اولادى فازهب وهكزا الحال .. وانافى الحقيقة معجب بكل موضوع اورد قرآته لك ونحن بنتعلم منك وبناخز من خبرتك فى الحياه وربنا يديك الصحه والعافيه وطول العمر والعمل الصالح ..وتقبل تحياتى واحترامى..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخاتم الاسود




العمر : 48
البلد : حبي لتركيا
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 08/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة    14th سبتمبر 2010, 6:40 am

كلامك جميل

أخي / محسن

وموضوعك يستاهل الشكر الكثير والكبير

بس عندي لك ملاحظه : الفرق بين الغبيد اليوم والامس

هي .. نفسها فقط الفرق هــــــــو : عبيد اليوم لابد ان يعمل لاجل الحصول على المال

والمال هو عصب الحياة لهذه الايام ومن غيره لاتستطيع العيش أو شراء أو حتا الزواج

وعبيد الامس كانو يعملوا لرضاء اسيادهم دون مقابل

اتمنا لك مزيد من التقدم

وتســــــــــــــــــــلــم الايادي

وتحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عش حياتك ولا تكون عبدا للوظيفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اللورد الشامل :: الاقـسـام الـعـامـة :: منتدى الـعـام-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
الافلام رمضان تردد برنامج القديمه مبارك ترددات الاطفال الاسود مشاهده اللورد افيشات الخاتم الشيخ بوجى مصرية الشامل قناة زهرة النايل الحكمة اجمل وطمطم التحميل الايمان السعودى