منتدى اللورد الشامل


www.ellord.logu2.com
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هذا االخطاب موجة لكِ اختي المسلمة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مناصر المرأة



العمر : 52
البلد : الاردن
العمل : تاجر
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: هذا االخطاب موجة لكِ اختي المسلمة.   15th سبتمبر 2010, 7:42 am

إن الإسلام دين الفطرة, وقد أقرّ كل ما تتطلبه الفطرة وأحاط ذلك بسياج يبلغ بالفطرة كمالها ونقاءها بعيدا عن الحرام , وإنما أبيحت الزينة للمرأة تلبية لفطرتها ؛ إذ الإسلام لا يقاوم هذه الرغبة الفطرية في المرأة , ولكن ينظمها ويضبطها بضوابط شرعية بحيث لا تحيد عن جادة الطريق.

إن الزينة في الأصل مباحة بجميع أنواعها إلا ما خصه الدليل فأخرجه عن الإباحة إلى الحرام , ولم يحرم الشرع إلا الخبيث , قال تعالى : (يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث) وليس بالضرورة أن يظهر لنا وجه الخبث في المحرم بل قد يخفى.

وإعمال العقل في النصوص الشرعية لاستنباط الأحكام لا يكون إلا لمن يملك آلة الإعمال (آلة الاجتهاد) أفيسوغ لمن لا يملك آلة الطب والعلم به أن يجتهد في إجراء عملية جراحية لمريض؟!


وسكوت من لا يملك الآلة ليس من إغفال العقل أو الإذعان لخطاب مغلق بل هو من الامتثال لأحكام الشرع والتسليم لحكم الله قال تعالى : (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً) ومن معاني التسليم الخلاص من شبهة تعارض الخبر والخلاص من شهوة تُعارض الحكم أو من اعتراض يعارض حكمته تعالى في خلقه بأن يُظن أن مقتضى الحكمة خلاف ماشرع.

وبالتأمل في حديث ابن مسعود _ رضي الله عنه _ الذي قال فيه : (لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله) وفي تمام الحديث قال : ( مالي لا ألعن من لعن رسول الله _صلى الله عليه وسلم _ وهو في كتاب الله ) الحديث متفق عليه. فلَعْنُ ابن مسعود _ رضي الله عنه _ هؤلاء النسوة إنما كان لسماعه من رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ بدلالة قوله : (من لعن رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _) لا لفهم ابن مسعود _رضي الله عنه_ ولا لاستنباط استنبطه , ولا لاجتهاد اجتهده , ولو كان الأمر كذلك لنبّه عليه كبار المحدثين من قبل , ولبينه أهل الفقه. ثم إن اعتراض المرأة السائلة ابن مسعود _ رضي الله عنه_ على اللعن قد زال حين نقل لها لعن رسول الله _صلى الله عليه وسلم _ولكن بقي اعتراضها على قوله : (وهو في كتاب الله ) ففهمت منه المرأة أنه مذكور في الكتاب صراحة وزال اعتراضها وسلّمت حين علمت أن مقصوده نسبة ما يدل عليه الاستنباط إلى كتاب الله , ولو كان في الأمر ريبة لما سلمت وهي القارئة للقرآن!

وإجازة من أجاز ما ورد اللعن عليه في الحديث من أجل التزين للزوج لا يقدح في صحة الحديث ؛ إذ الناظر في الأحكام الشرعية يجد الخلاف واقع بين الفقهاء في بعض الأحكام الشرعية لأسباب ليس هذا مقام بيانها , فإجازة بعض الفقهاء أمور يرى غيرهم من الفقهاء حرمتها لا يعني تأكيد حلها ولا يقدح في صحة حرمتها إذ العبرة بما ثبت بالكتاب والسنة , فما وافق الكتاب والسنة أخذ به وما خالفه يترك , والفقهاء أنفسهم يقرّون بذلك فقد قال الشافعي _رحمه الله _ : (كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر) وأشار إلى قبر النبي _ صلى الله عليه وسلم _ وحديث لعن الواشمة والنامصة والواصلة عام فيما كان لأجل الزوج وغيره , ولا تخصيص لعمومه إلا بمخصص ولا مخصص هنا.

وهذا الحديث لا يتنافى مع الأحاديث الدالة على دخول الجنة لمن قال : لا إله إلا الله. ذلك أن مقصودها من قال :لا إله إلا الله . محققاً شروطها ومن شروطها الانقياد والقبول لما تقتضيه هذه الكلمة ومما ذكر العلماء في ذلك _ وليس هذا موضع الإطالة فيه _ :

وبشروط سبعة قد قُيّدت ** وفي نصوص الوحي حقاً وردت
العلم واليقين والقبول ** والانقياد فادر ما أقولُ
والصدق والإخلاص والمحبة ** وفقك الله لما أحبَّه

فمن شهد أن لا إله إلا الله خالصاً من قلبه دخل الجنة وإخلاصها يوجب التوبة من كل ذنب وعدم الإصرار عليها , فلا يبقى في قلبه إرادة ماحرم الله ولا كراهية ما أمر الله به, وإلا فقد تواترت الأحاديث بأنه يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه من الخير ما يزن شعيرة , وما يزن خردلة , وما يزن ذرة , وتواترت بأن الله حرّم على النار أن تأكل أثر السجود من ابن آدم.

فهؤلاء قالوا لا إله إلا الله وفي قلوبهم بعض الخير وهؤلاء يصلون ويسجدون لله , ولم يكن ذلك كفيل بتحريمهم على النار لانتهاكهم المعاصي ؛ لذلك قال الحسن : (ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني , ولكن ما وقر في القلوب وصدقته الأعمال)

كما أن الحديث لا يتنافى مع الآيات الدالة على رحمة الله إذ لو نافاها لقال قائل بمنافاة قوله تعالى : (إن الله غفور رحيم ) مع قوله : (إن الله شديد العقاب ).

وكون اللعن في القرآن ورد في ثماني عشرة فئة قاموا بأعمال شنيعة من كفر وشرك وغيرهما لا يمنع وروده في أعمال دون ذلك كما في حديث الواشمة والنامصة والواصلة , فقد ورد في الحديث الصحيح : (لعن الله الرجل يلبس لبسة المرأة , والمرأة تلبس لبسة الرجل ) فسيقول قائل أيطرد الرجل من رحمة الله لمجرد أن يلبس لبسة المرأة أو العكس , كما ورد في الحديث الصحيح : (لعن الله السارق يسرق الحبل فتقطع يده , ويسرق البيضة فتقطع يده ) وسيقول قائل أيطرد المسلم من رحمة الله لأجل حبل مهين , أو بيضة , إن إبطال أحاديث اللعن لوروده في الآيات على أعمال شنيعة إبطال دون مبطل وردّ لأحاديث صحيحة دون دليل.

ووصف النمص والوشم والوصل بأنها ليست من الإثم الذي عرفه النبي _صلى الله عليه وسلم _ بقوله : (الإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس) على فرض التسليم بذلك فإن قوله : (وكرهت أن يطلع عليه الناس ) معناه أنه مستنكر بحيث ينكرونه عند اطلاعهم عليه, وهذا أعلى مراتب معرفة الإثم , وكذلك النمص والوشم والوصل فقد عرفناها مستنكرة عند الناس منذ نعومة أظفارنا وهي ليست مسألة وليدة عصرها.

وإلا فإن المراد بالحديث : إن ما حاك في صدر الإنسان فهو إثم وإن أفتاه غيره بأنه ليس بإثم , فقد ورد في لفظ للحديث : (وإن أفتاك الناس وأفنوك ) وفي لفظ آخر : (وإن أقتاك المفتون ) . وهذا إنما يكون لمن شرح الله صدره للإيمان وكان يُفتى له بمجرد ظن أو ميل إلى هوى لا لدليل شرعي , فأما إن كان مع المفتي دليل شرعي فالواجب على المفتى له الأخذ به وإن لم ينشرح له صدره , فقد كان النبي _ صلى الله عليه وسلم _ يأمر أصحابه بما لا تنشرح به صدور بعضهم كما أمرهم بنحر هديهم والتحلل من عمرة الحديبية فكرهوا ذلك , وبالجملة فإن ما ورد النص به ليس للمؤمن أن يستفتي قلبه به , بل عليه طاعة الله ورسوله كما قال تعالى : (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ).

ختاماً إن اعتراض من اعترض على حديث لعن النامصة والواشمة والواصلة وعدم تصديق عقله ذلك ليذكرني باعتراض من اعترض فيما مضى من الزمن على قطع يد السارق بسرقة ما يُقدّر ثمنه بربع دينار على الرغم من أن دية اليد إذا جُني عليها فتلفت خمس مئة دينار فقال:

يدٌ بخمس مئين عسجد (1) وُديت(2) **ما بالها قُطعت في ربع دينار
تناقض ما لنا إلا السكوت له ** ونستجير بمولانا من العار


فأجابه الفقهاء ومما قالوا :
يد بخمس مئين عسجد وُديت **لكنها قطعت في ربع دينار
حماية الدم أغلاها وأرخصها ** خيانة المال فانظر حكمة الباري


ومما قيل :

هناك مظلومة غالت بقيمتها ** و ههنا ظَلمت هانت على الباري

وقيل أيضاً :
فقيمة اليد نصف الألف من ذهب ** فإن تعدت فلا تسوى بدينار

أسأل الله أن يهدينا جميعاً لما يحب و يرضى .


******************
فتم التـعــديـــل والتـنسيق
من قبل المشــــرف
الخاتم الاســـــــــــــــــــود



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مناصر المرأة



العمر : 52
البلد : الاردن
العمل : تاجر
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذا االخطاب موجة لكِ اختي المسلمة.   15th سبتمبر 2010, 7:45 am

(1) أي ذهب وهو مقدار دية اليد.
(2) أي ديتها اليد إن جُني عليها فتلفت.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخاتم الاسود


avatar

العمر : 49
البلد : حبي لتركيا
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 08/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: هذا االخطاب موجة لكِ اختي المسلمة.   15th سبتمبر 2010, 12:38 pm

أحســــــــــنت

أخي العزيز / مناصر المراءه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

( الدال على الخير كفاعله )


ملاحظه : موضوعك خطاب للمراءه

والرجــــــــل ليس لديه خطاب أو أخطاء .....!!!

تسلم الايادي

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مناصر المرأة



العمر : 52
البلد : الاردن
العمل : تاجر
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذا االخطاب موجة لكِ اختي المسلمة.   15th سبتمبر 2010, 9:32 pm

مساك الله بالخير والطاعه ولسان ذاكر كل ساعه ووعد نبينا بالشفاعه

وقلوب خاشعه ومنصاعه وانا وانت في الفردوس رباعه

اللهم لي في قلبي انسان اسكنته اعلى مراتب قلبي فاسكنه اعلى مراتب جنتك

بارك الله فيك اخي المشرف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الايمان


avatar

العمر : 30
البلد : القاهره
العمل : لا
تاريخ التسجيل : 16/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذا االخطاب موجة لكِ اختي المسلمة.   15th سبتمبر 2010, 10:34 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بارك الله فيك وجزاك الله كل الخير عنا

جعله الله فى ميزان حسناتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخاتم الاسود


avatar

العمر : 49
البلد : حبي لتركيا
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 08/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: هذا االخطاب موجة لكِ اختي المسلمة.   16th سبتمبر 2010, 5:55 am

مساك الله بالخير والطاعه ولسان ذاكر كل ساعه ووعد نبينا بالشفاعه

وقلوب خاشعه ومنصاعه وانا وانت في الفردوس رباعه

اللهم لي في قلبي انسان اسكنته اعلى مراتب قلبي فاسكنه اعلى مراتب جنتك

بارك الله فيك اخي المشرف.


وبالكلمات الذهبيه هذه

اقف وعندي لك شكر فكيف اضعه تحت رايتك الخضراء الطيبه برائحت المسك والعنبر

أعجز عن الشكر لهذه الكلمات اللطيفه الطاهره من رجلا مثلك

أخي الفاضل / مناصر المراءه

ما فعلت انا شيء حتا انا ل منك كل هذه العطرات

وفقنا الله جميعا لما يحبه ويرضاه

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مناصر المرأة



العمر : 52
البلد : الاردن
العمل : تاجر
تاريخ التسجيل : 11/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: هذا االخطاب موجة لكِ اختي المسلمة.   16th سبتمبر 2010, 6:22 am

زودك الله من تقاك ِ
ومن النار وقاك ِ
و للفضيلة هداك ِ
وللجنة دعاك ِ
والفردوس مأواكِ
بارك الله فيكِ اختي دينا .
واشكر لك مرورك الكريم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا االخطاب موجة لكِ اختي المسلمة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اللورد الشامل :: الاقـسـام الـعـامـة :: منتدى الاسـلامـي-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية