منتدى اللورد الشامل


www.ellord.logu2.com
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أرحنا بها يابلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخاتم الاسود




العمر : 48
البلد : حبي لتركيا
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 08/10/2008

مُساهمةموضوع: أرحنا بها يابلال    21st نوفمبر 2010, 7:49 am

ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ألحمد لله القائل في كتابه الكريم ( والذين هم في صلاتهم خاشعون )
وصلى الله وسلم وبارك على نبيه محمدا
الذي كان يقول لـمؤذنه ( بلال ) عندما يحين وقت الصلاة
( أرحنا بها يا بلال)

فـ ماذا يقول أكثر المسلمين اليوم ، وقبل أذان المؤذن ، وهم ينتظرون
صوته ليصدح بالنداء الخالد ،،
هذا يعني أننا لا نتحدث عن غير المصلين ، وإنما نخص المصلين بهذا
الحديث !!

فكم منا من ينتظر الأذان ليتخلص من عبء الصلاة عليه وليتحرر كما
يظن من هذا القيد الذي سيوقفه عن نشاطاته الأخرى كـ ( النت )
مثلا والمنتديات فيه . حتى لـ كأني أسمع ماكان يقوله الرسول صلى
الله عليه وسلم ( أرحنا بها يا بلال ) أي أرحنا بالصلاة ، وقد انقلبت
كلمة ( بها ) فأصبحت ( منها ) والعياذ بالله . ( لتكون أرحنا منها يا مؤذن )
لكي نعود الى ما توقفنا عنه للصلاة . وسبحان الله

كيف يظن الكثيرون وكأن الله بحاجة الى تلك الإنحناءات من ظهورهم
أو رؤوسهم ، وتلك الحركات التي يمارسها الجسد بلا وعي من القلب
ولا حضور !!

( يا أيها الناس أنتم الفقراء الى الله والله هو الغني الحميد )
أو تراهم وقد استعجلوا بصلاتهم فأضاعوا حتى الحركات ، فلا انتصاب
الجسد مكتمل ولا الركوع وأما السجود فـ كـ نقر الغراب .
وثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه :
بينما النبي-صلى الله عليه وسلم-
جالس في المسجد إذ دخل رجل فسلم على النبي ثم قام فصلى
فلما انتهى من صلاته ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسلم
فرد عليه النبي فقاله له اذهب فصلي فإنك لم تصلي. فذهب فصلى
ثم عاد إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال له النبي اذهب فصلي
فإنك لم تصلي, ذهب فصلى و رجع فقال له النبي اذهب فصلي فإنك
لم تصلي
فقال الرجل: و الذي بعثك بالحق لا أحسن غيرها فعلمني
فقال عليه الصلاة و السلام إذا قمت إلى الصلاة فكبر ثم أقرأ ما تيسر
معك من القرآن ثم اركع حتى تطمئن راكعا ثم ارفع حتى تعتدل قائما
ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم اجلس حتى تطمئن جالسا ثم
اسجد حتى تطمئن ساجدا و اجعل ذلك في صلاتك كله.
فإذا كانت الحركات خاطئة والقلب لاه عن ذكر الله ماذا بقي من الصلاة
وهل لنا بعد ذلك أن نكون من المصلين

الخشوع واستحضار القلب في الصلاة هو ديدن المؤمنين حتى يغيبوا
عن الدنيا وما فيها ليكون حالهم كله مع الله ،

وانظروا لحال عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فعندما كان يؤم الناس
في صلاة الفجر وبينما هو يصلي يتقدم إليه المجرم أبو لؤلؤة
المجوسي فيطعنه عدة طعنات بسكين ذات حدين .
أما الصحابة الذين
خلف عمر فسقط في أيديهم أمام هذا المنظر المؤلم .وأما من كان
خلف الصفوف في آخر المسجد فلم يدروا ما الخبر .. فما إن فقدوا
صوت عمر رفعوا أصواتهم : سبحان الله .. سبحان الله . ولكن
لا مجيب .يتناول عمر يد عبد الرحمن بن عوف فيقدمه فيصلي
بالناس . يحمل الفاروق إلى بيته .. فيغشى عليه حتى يسفر الصبح
اجتمع الصحابة عند رأسه فأرادوا أن يفزعوه بشيء ليفيق من غشيته
نظروا فتذكروا أن قلب عمر معلق بالصلاة . فقال بعضهم : إنكم لن
تفزعوه بشيء مثل الصلاة إن كانت به حياة . فصاحوا عند رأسه :
الصلاة يا أمير المؤمنين ، الصلاة . فانتبه من غشيته وقال :
الصلاة والله .

ثم قال لا بن عباس: أصلى الناس . قال: نعم . قال عمر: لاحظ في
الإسلام لمن ترك الصلاة . ثم دعا بالماء فتوضأ و صلى وإن جرحه
لينزف دماً .
هذا حال الصحابة مع الصلاة ، كيف لا وقد كان صلى الله عليه وسلم
معلمهم يعاني سكرات الموت
فيقول :
الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم .
وأخيرا وليس آخرا قول الله تعالى عن الصلاة
( واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلاّ على الخاشعين ،
الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون
)

أوصيكم وأوصي نفسي الخاطئة المذنبة أولا
بتقوى الله تعالى في ما أمر ، وإن الصلاة لـ هي عمود الدين
والعهد الذي بيننا وبين نبينا والصلة الواصلة بيننا وبين ربنا
فمن أضاعها ضيعه الله وإن تحرك جسده باتجاه القبلة وقلبه
لاهٍ عن ذكر الله .
أللهم احفظ لنا صلاتنا فما بقي لنا سواها

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohsen hassan




العمر : 62
البلد : مصر / مدينة نصر
العمل : محاسب بهيئة دولية
تاريخ التسجيل : 04/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: أرحنا بها يابلال    4th ديسمبر 2010, 6:38 pm

يا حمزة - لقد ضغط على الجرح لكثيرين بكلمة منها وهى حقيقة هذا الزمان - بجوار منزلنا المسجد ويوم الجمعة يقام سوق للخضار والفاكهة بجور المسجد ويعد الانتهاء من صلاة الجمعة تجد الباعة يعلو صوتهم للمنادة على سلعهم - طلب شيخ الجامع بعدم التعامل مع هؤلاء الباعة بعد انتهاء الصلاة حتى لايقفوا مرة اخرى بجوار الجامع لأنه لاحظ انصراف المصلين بسرعة رهيبة بعد ان يسلم بنهاية الصلاة ليلحقوا شراء الخضار والفاكهة - وبعد ان قال ذلك وافق الجميع على ذلك وهم داخل الجامع وبعد انتهاء الصلاة لم يجد الامام احد بجواره اذ تكرر نفس ما يحدث كل جمعة وكأنه لم يكن يتحدث معهم - يا أخى يا حمزة خايف اقول ان الصلاة اصبحت بالنسبة لكثيرين بعادة وليس عبادة - ولكن تسلم ايديك وبجد فى معلومات اول مرة اعرفها وخصوصا قبل وفاة الفاروق - يسلموا ايديك وبالتوفيق والتقدم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخاتم الاسود




العمر : 48
البلد : حبي لتركيا
العمل : مدرس
تاريخ التسجيل : 08/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: أرحنا بها يابلال    5th ديسمبر 2010, 10:26 am

هذه الكلمه جميله منك وقويه الاخ محسن
( الصلاة اصبحت عاده مش عباده )
ياليت من يتخذ هذه الكلمات كعبره وتذكير جيد لما يفعله بعض المسلمين
تسلم مرورك ومشاركتك حبوبي ... دائما انتظر ردودك بشغف cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أرحنا بها يابلال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اللورد الشامل :: الاقـسـام الـعـامـة :: منتدى الاسـلامـي-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
التحميل برنامج تردد رمضان اجمل الايمان مصرية الافلام السعودى اللورد القديمه ترددات الخاتم مشاهده النايل مبارك الشيخ افيشات الاسود زهرة الشامل بوجى الاطفال الحكمة قناة وطمطم